تكريم معلم سرية الكشاف السابق في شفاعمرو
تكريم معلم سرية الكشاف السابق في شفاعمرو
أعتز بكل ما قدمته وما زلت على استعداد لخدمة الحركة الكشفية أقامت سرية الكشاف المسيحي في شفاعمرو، الأسبوع الماضي حفل تكريم لمعلمها السابق السيد زياد جروس (أبو سليم)، في مطعم السلطان حضره طلال مسلم، رئيس منظمة الكشاف الكاثوليكي والسيد رائد حداد، مركز منظمة الكشاف الكاثوليكي والاب سمعان جرايسي، المرشد الروحي للمنظمة والاب اندراوس بحوث، راعي كنيسة الروم الكاثوليك في شفاعمرو والقس فؤاد داغر، راعي كنيسة القديس بولس الأسقفية، كما حضره أعضاء اللجنة الاهلية لسرية الكشاف ورئيس السرية الحالي مراد عازر، والعديد من اعضاء مجلس السرية..

 

 

حفل تكريم لمعلم سرية الكشاف المسيحي السابق زياد جروس:

أعتز بكل ما قدمته وما زلت على استعداد لخدمة الحركة الكشفية أقامت سرية الكشاف المسيحي في شفاعمرو، الأسبوع الماضي حفل تكريم لمعلمها السابق السيد زياد جروس (أبو سليم)، في مطعم السلطان حضره طلال مسلم، رئيس منظمة الكشاف الكاثوليكي والسيد رائد حداد، مركز منظمة الكشاف الكاثوليكي والاب سمعان  جرايسي، المرشد الروحي للمنظمة والاب اندراوس  بحوث، راعي كنيسة الروم الكاثوليك في شفاعمرو والقس فؤاد داغر، راعي كنيسة القديس بولس الأسقفية، كما حضره أعضاء اللجنة الاهلية لسرية الكشاف ورئيس السرية الحالي مراد عازر، والعديد من اعضاء مجلس السرية.

تخلل حفل التكريم كلمات الشكر والتقدير من قبل الحاضرين، التي أثنوا فيها على الجهود  التي قدمها زياد جروس لسرية كشافة  شفاعمرو، طوال فترة خدمته. وقام طلال مسلم بتقديم وسام الشكر للمحتفى به، وقدم مراد عازر  درع الكشاف المسيحي وقدم رائد حداد درع المنظمة.

وألقى السيد زياد جروس كلمة بهذه المناسبة جاء فيها:

وسام على كتفي وفخر لي أن أكون كاشفا، عشت منذ حداثتي الكشفية بكل معناها، أحببتها واحبتني وتعلمت منها المواطنة الصالحة والمباديء السامية والايمان الحقيقي، فعشت الطبيعة واللعب في أحضانها وكان حلم حياتي أن أكون كاشفا أستلم مسؤولية القيادة. عندما اخترت أن أكون مسؤولا كان في داخلي احساس بالمسؤولية وأحلام كثيرة وددت تحقيقها، وبهمة الأعضاء الأكفاء ودعم آبائنا من اللجنة الأهلية الذين لديهم الخبرة والحكمة والتجربة، استطعنا سوية أن نعطي الكشاف كل ما نستطيع وسعينا للأفضل دائما، حتى حان الوقت لأسلم غيري دفة الأمور ليحمل عني المسؤولية ليقود الكشاف ويعطي المزيد ويكمل المشوار العطاء وكما قال المثل العربي: زرعوا فأكلنا نزرع فيأكلون." وشكر جروس الجميع على ما قاموا به من أجل هذا الحفل.

يذكر أن زياد جروس تولى مهمة رئاسة السرية في شفاعمرو بين الأعوام   2004- 2011، وفي حديث خاص بالسلام عن أهم الأعمال والنشاطات التي تمت في تلك الفترة قال:

أكثر ما أعتز به تلك الوحدة التي تجلت في أعمال السرايا الكشفية الثلاث الاسلامية والدرزية والمسيحية والتي انعكست على البلد، حيث كنا معا نعمل ونشارك بعض في المسيرات في الأعياد لجميع الطوائف. كذلك حملة الاغاثة للعائلات المستورة من كل الطوائف، تلك الحملة السنوية الجبارة، سيرا على مبدأ الكشاف بالخدمة والعطاء. اضافة الى فعاليات خارج الكشاف مثل خدمة الناس في الجمعة الحزينة، العمل التطوعي في البلد مثل تزيين الشوارع والمواقع في الأعياد، حملات التنظيف في المقبرة، المخيمات الصيفية المميزة، استقبال نجمة داؤود الحمراء في مقر السرية دون مقابل لحملات التبرع بالدم. اللقاءات والزيارات الكشفية المتبادلة مع سرايا أوروبية. مرافقة شمعة نور السلام من بيت لحم الى شفاعمرو، وغيرها. وحول شعور وهو يترك الخدمة والعطاء الطويلين، يقول الأخ زياد جروس: أنا لم اترك الكشاف والخدمة فيه لأنها تسري في دمي وتسكن قلبي، فأنا مستمر في عمل الخير وخاصة حملة الاغاثة التي لن أتنازل عنها طوال العمر، وسأستمر في العطاء لكن دون مسؤولية رسمية وأتمنى للأخ مراد عازر المزيد من العطاء والخدمة، وما يطلبه مني الكشاف فاني جاهز له.

التعليق :
اضف تعليق
الاسم الشخصي :
البريد الالكتروني :
الموضوع :
בניית אתרים