تاريخ الحركة الكشفية
تاريخ الحركة الكشفية
اللورد روبرت بادن باول الأنجليزي ولد سنة 1857 ينحدر من أسرة بريطانية عريقة، ابوه كان أستاذًأ في جامعة اكسفورد للرياضيات وامه هنريتا إبنة الأميرال (أميرال البحر) سميث والذي كان أيضًا عالم فلك (عضو في الجمعية الملكية لدراسة الفلك) وعالم جغرافي...

 

مؤسس الحركة الكشفية

اللورد روبرت بادن باول الأنجليزي ولد سنة 1857 ينحدر من أسرة بريطانية عريقة، ابوه كان أستاذًأ في جامعة اكسفورد للرياضيات وامه هنريتا إبنة الأميرال (أميرال البحر) سميث والذي كان أيضًا عالم فلك (عضو في الجمعية الملكية لدراسة الفلك) وعالم جغرافي.

توفي والده وهو في الثالثة من عمره وكان موفقًا بحياته المدرسية، كان قوي الإرادة من صغره فقد كان يسوق إخوته الأربعة في زورق كبير وقد إكتسب خبرة واسعة في إيقاد النار، الطبخ، ملاحظة الأشجار والطيور، قطع الحطب، بناء الأكواخ وغيرها مما أدى إلى الأعتماد على النفس والتغلب على الصعاب.

كما وكان بيته ملتقى لكثير من العلماء والأدباء مثل روسكن وهلسكي وكان روبرت يقف وراء الباب مختبئًا يسمع لأحاديث الكبار وكان لجده سميث تأثير كبير عليه حيث كان دائمًا يروي له القصص ويحدثه عن مغامراته في البحر والبحرية.

في هذه البيئة نشأ فأصبح قوي العضل، حاد الذكاء وواسع الحيلة ولما بلغ التاسعة عشرة من عمره انهى تعليمه ودخل إمتحانًا عسكريًا (مباراة خيالة) فتفوق على 718 طالب فكان هو في المرتبة الخامسة فشجعه ذلك على الإلتحاق بالجيش سنة 1887 وقد ذهب إلى الهند للإستطلاع على الطبيعة والوقوف على أسرارها وقد كان يطبخ طعامه بيده ويبني كوخه بمساعدة بلطته ويجد الطريق بواسطة النجوم والرياح.

وفي أمريكا الشمالية إجتذبه توماس سيتون وأطلعه على النظام الذي يدرب به أبناء تلك البلاد في الغابات. ولمّا إنتقل إلى جنوب أفريقيا وجد القوم يدربون أولادهم على الإعتماد على النفس وتحمّل الألم. وقد إضطرّ للإستفادة من الأولاد بتشغيلهم بدل الرجال الذين أخذهم لمحاصرة مدينة مافكنج وكانت هذه اولى تجاربه لإيجاد فكرته "الكشاف" إلى حيّز الوجود.

 

تاريخ الحركة الكشفية

ولمّا إنتقل إلى جنوب أفريقيا وجد القوم يدربون أولادهم على الإعتماد على النفس وتحمّل الألم.

عمله الدؤوب ومراقبته للفرق العسكرية في الجيش جعل الجنرالات وأصحاب المناصب يرسلونه لمحاربة قبائل البوير الجاهلة (الغجر) سنة 1988 - 1900 التي كانت تغزو قلعة مافكنج كل مدّة.

كان لدى بادن باول 1000 جندي من نساء رجال وأولاد.

قسّم روبرت عدّة فرق: فرقة حماية القلعة، فرقة الإسعافات أتي أعطاها للنساء بعد أن علمهم الإسعافات الأولية، فرقة تحضير الطعام كما وأنه شغّل الشيوخ في الحطب وإيقاد النار، أما الأولاد فساعدوا النساء ونقلوا الرسائل عن طريق الدراجات من بلد لآخر.

فاز روبرت بادن باول على قبائل البوير ودوّن مغامرته وما فعل في كتاب وزّع على بريطانيا وربح روبرت بادن باول مبالغ طائلة وباع أكثر من مليون كتاب في فترة قصيرة.

وكانت هذه المعركة اولى تجاربه لإيجاد فكرته "الكشاف" إلى حيّز الوجود.

وتكريمًا له على الإنتصار أعطى الملك إدوارد السابع عشر لبادن باول سيفًا من ذهب الذي يذكره بانصر والإستقامة. وأعطاه رتبة كولونيل وأصبح يدرّب الجيوش.

ولمّا عاد إلى بلاده سنة 1903 وقد كتب كتاب أسماه " إقتراحات تساعد على الإستكشاف "، كما وأنه قد تباحث مع رجال مؤسسات الأولاد في مشروعه فإستحسنوه فأدّى به تشجيعهم إلى إقامة أول مخيم للكشاف في العالم تاريخ  1907/08 في جزيرة برونسي.

وقد قضى أسبوعًا هناك، طبّق عليهم أساليبه وأفكاره فنجح إلى أقصى حد ممكن وكتب كتابه الثاني وأسماه "السير إلى الأمام" عن مخيمه، وفي أوائل سنة 1908 وضع كتابه " الكشفية الفتيان " وهكذا بدأت الحركة الكشفية في العالم من سنة 1908.

وبعد ذلك إتصل روبرت بادن باول بالملك إدوارد السابع عشر ملك بريطانيا حينذاك وإستشاره في أمر إستقالته من الجيش لتكريس أوقاته للحركة الكشفية فوافقه على ذلك.

وبعد أن رأت زوجة بادن باول أن الحركة الكشفية حركة ناجحة وممتعة قرّرت تولي إدارة حركة الكشاف للبنات وأسمتها حركة المرشدات وهذا كان سنة 1910.

وفي سنة 1912 أصدر القصر الملكي ارادة ملكية إعترف فيها بالحركة الكشفية بصورة رسمية مع حمايتها وحماية رسومها وملابسها وكان هذا مما ساعد على إنتشارها في عموم بريطانيا ثم إمتدادها إلى أرجاء الكرة الأرضية.

وفي سنة 1920 أقيم أول مخيم كشفي عالمي ويدعى جامبوري حيث إشتركت به جميع كشافات العالم.

وفي سنة 1937 وعندما علم أن الحركة الكشفية وصلت لدولة إسرائيل تم دعوته إلى إسرائيل لرؤية الكشافات هناك فإستقبلوه بإستعراضات وجيوش وقال لهم: " أريد أن أرى كشافات وليس إستعراض عسكري وكتائب جيوش "

توفي بعد ذلك اللورد بادن باول سنة 1943 بعمر يناهز 83 سنة.

التعليق :
اضف تعليق
الاسم الشخصي :
البريد الالكتروني :
الموضوع :
בניית אתרים